الصرع

مرض-الصرع-اعراض-الصرع-اسباب-علاج-الصرع

الصرع مرض الماضى والحاضر

مقدمة
بسم الله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آلة وصحبة وسلم .
ما زالت المكتبة العربية تفتقر إلى مرجع علمي مركز ومبسط عن الصرع، يخدم الطبيب أياً كان تخصصه وبقية أعضاء الفريق الطبي من الصيادلة ومساعدي الصيادلة وهيئة التمريض والفنيين وإدارة المستشفيات والمحيطين بمرضى الصرع، سواء كانوا أهله أو أقاربه أو أصدقائه أو معارفه أو في المدرسة أو في العمل وفي المجتمع الإنساني الإسلامي بوجه عام . لذا رأينا تزويد المكتبة العربية بذلك المرجع، حيث إن ما كتب عن الصرع باللغة العربية ما هو إلا أسطر قليلة متفرقة.

لقد بدأت الفكرة عندما رأيت مرضى الصرع ومدى معاناتهم من النوبات التي تنتابهم ، ومن خلال تعاملنا مع مرضى الصرع وأقاربهم، لمسنا أن نوعية المريض وأهله والقائمين على علاجه وتعليمه والمشرفين عليه في العمل، لهم أهمية كبرى لكي يعطى المريض الفرصة العادلة لمواصلة الحياة بطريقة منتجة وإنسانية .
لما رأينا ولمسنا من سوء استخدام للأدوية المضادة للصرع، ومن ظهور الأعراض الجانبية لهذه الطائفة من الأدوية كل هذا دعانا أن نقتنع بفكرة تأليف كتاب عن الصرع وأدويته.
ونظرا لبعض المفاهيم و المعتقدات الخاطئة ألقى الضوء هنا عن المرض وطبيعته نظرا لأنة مرض قديم جدا بصورة واضحة المعالم وقد أوجز أحيانا وأجمل وأفصل أحيانا واجتهدت كثيرا لأوضح وأسرد بعض التفاصيل التي تتعلق بالمرض وبما يتاح إلينا من تعابير دقيقة وأوردت بعض الصور والاشعات لتوضيح تلك المفاهيم والتي رأيت أن يتم بلغتنا العربية دون اللجوء إلى المصطلحات الطبية والتي قد لايكون بعض الناس ملما بها لذلك قررت صياغة هذا الكتاب كي أتيح لك سيدي القارئ للدراية ولتعديل وإزالة بعض العراقيل التي تتعلق بالمرض ولتغيير الصورة عن المرض مماقد يساعد ويساهم في التعديل السلوكي والمجتمعي .

التعريف

هو حدوث قصور مخي أدى إلى حدوث نوبات لها تأثيرها البيولوجي الأدراكى النفسي والأجتماعى وهو خلل في وظائف القشرة الخارجية للمخ فقط أو مع خلل في وظائف تركيبات أعمق بالمخ وهو من أكثر اضطرابات المخ الأولية شيوعا وهذا ما أوردته منظمة الصحة العالمية.
هو مرض عصبي عبارة عن حالة من التشنجات المتكررة تحدث من وقت لأخر نتيجة لاختلال وقتي مفاجئ للنشاط الكهربائي الطبيعي للمخ تنتج عنه نوب متكررة لا إرادية من النشاط الحركي الشاذ أو الاضطرابات السلوكية أو الحسية أو الذاتية قد يتدنى أو يغيب معها الوعي أو يصبح الوعي سليما .
والتشنج هو عبارة عن خلل وظيفي مؤقت بالمخ يحدث عندما يضطرب السريان المنظم للإشارة الكهربية نتيجة لمرور شحنة كهربائية مفاجئة لا يستطيع الجسم السيطرة عليها وتنتج عنها نوبة واحدة وإذا كانت أكثر من نوبة اطلق علية صرع .
والصرع هو مرض مزمن ضحاياه قبل سن العشرين وقد يصيب الإنسان في مرحلة من مراحل العمر من الولادة حتى سن الشيخوخة.
الصرع تاريخا
هو مرض قديم وقد ورد ذكر الصرع قبل أكثر من 2000 سنة قبل الميلاد وأشارت إلى ذلك النصوص الإغريقية القديمة أن الصرع مشتق من كلمة إغريقية تعني “تعرض لهجوم” .
كان الاعتقاد السائد لدى الناس في القدم بأن النوبة تنشأ عن الجن وعرف الصرع على أنه مرض مقدس وتلك هي خلفية الأساطير والخرافات والمخاوف التي أحاطت بالصرع وهي أساطير تشكل وتلون مواقف الناس وتجعل تحقيق الهدف المتمثل بحياة عادية أكثر صعوبة للفرد الذي يعاني من الصرع.
إن كلمة صرع لا تعني شيئا آخر سوى القابلية للتعرض لنوبات تشنّج متكرّرة.
وعرفه اليونانيون بالايبيليبسيا ومعناها: يستولى على ذهب اليونانيون لاعتباره من صنع قوى خارقة إلهية، و أطلقوا عليه اسم المرض المقدس أو الإلهي فكان مريض الصرع يعالج معالجة خاصة، إذ يؤخذ للمعبد فيغسل و يدهن بالعطور و الزيوت و يؤمر بالصيام، و أداء طقوس خاصة و تقديم القرابين للآلهة الناقمة لكي تصفح عنه (كما كان يتم في معبد اسكوليبوس) ، واللغة الانجليزية عرف بسيزر .
واللغة العربية عرف بالصرع اشتقت كلمة الصرع من مادة “ص ر ع“، و حسب القاموس المحيط فإن الصَّرْعُ، ويكسرُ، هو الطَّرْحُ على الأرْضِ، و لأن أعراض الصرع العام الذي كانت تعرفه العرب تشتمل علي الطرح أرضًا من شدة التشنجات، فقد اشتق اسم الداء منها. الصَّرْع (مصدرٌ)، و عند الأطَّباء علةٌ تمنع الأعضاء النفسانيَّة عن أفعالها منعًا غير تامٍ و سببها سدَّةٌ غير تامَّةٍ .
من جهة أخرى اعتقد آخرون أن المسبب للصرع هي قوى شريرة تسيطر على المريض و تلغي إرادته، و بالتالي يتمثل العلاج في مساعدته على التخلص من هذه القوى و طردها من داخله. فهنود قبائل الأنكا مثلاً كانوا يقومون بإحداث ثقوب في جمجمة المريض بهدف إخراج الشياطين و الأرواح الشريرة منها .
أن عدداً من الأطباء القدماء، بدءًا من أبوقراط و وصولاً لأعلام الطب الإسلامي، كابن سينا والرازي قابلوا هذه التفسيرات غير الطبيعية للصرع بتفسيرات علمية من حيث المبدأ، أي على أنها حالات تنجم عن اضطراب في دماغ الإنسان و عقله، و بالتالي توجهوا في علاجهم نحو تهدئة الدماغ وطمأنة العقل وزرع الثقة في نفس المريض .
و ربما كانت تسمية الصرع بهذا الأسماء أحد الأسباب التي جعلت منه كابوسًا على المرضى، فواقع الاسم، و اشتقاقاته اللغوية كلها تعني الإذلال أو الوقوع أو فقدان السيطرة، لذلك نرى أنة لابد من تبسيط وتوضيح مدلول والمفهوم لاسم آخر، يعبر عن الحالة و في الوقت ذاته لا يجرح مشاعر المرضى أو يستثير مخاوف من حولهم،
ولم تكن هناك دراسات جادة إلا في أواسط فترة 1800 وفى عام 1857 أوجدت أول المسكنات التي ساعدت على التحكم في النوبات بواسطة السير تشارلز لوكوك (لوك المولود عام1799-المتوفى عام1875 ) حيث طرح عقار البرومايد للتحكم في نوبات التشنجات .
وفى عام 1870 تم تحديد القشرة الخارجية للمخ بواسطة جون هقلينقز جاكسون وعرف ذلك الجزء بأنه المعنى بالصرع .
الصرع والمشاهير

embolia_120113الإنسان المصروع هو شخص طبيعي مثله مثل باقي أفراد المجتمع والصرع لا يؤثر ولا يؤدى إلى إعاقة لا في الحياة العامة ولا على المستوى الشخصي وهو شخص يمتلك صحة ممتازة ولا يمتلك إعاقة إلا وقت حدوث النوبة الصرعية .
ومن المشاهير الذين أصيبوا بالصرع
يوليوس قيصر , نابليون بونابرت , إسحاق نيوتن , الاسكندر الأكبر , الفريد نوبل , ريتشارد بيرتون , فان جوخ , أجاثا كرسيتس .
الصرع ونسبة انتشاره
الغالبية العظمى من مرضى الصرع يبدأ في سن الطفولة واضطرابات التشنج الأخرى تبدأ عادة بعد سن الستين وان بعض المصابين بالصرع لا تفاجئهم خلال حياتهم سوى نوبات قليلة من التشنجات وفى المتوسط فان الطفل الذي تهاجمه نوبة تشنج واحدة لا تعاوده النوبة مطلقا بعد ذلك , غير أن الشخص البالغ الذي هاجمته نوبات التشنج أمامه يزيد عن 40 % أن يصاب بالمزيد من نوبات التشنج .
تتراوح نسبة انتشاره في المجتمع ما بين 5 _ 7 حالات كل 1000 حالة .
والصرع يتحسن قليلا مع تقدم السن , وان بعض الأطفال ينتهي معهم الصرع عندما يكبرون .
والصرع لا يسبب تخلف عقلي فهما حالتين مختلفتين تماما ولكن إصابة قوية في المخ قد تسبب الصرع والتخلف معا .
ونسبة معدل انتشاره في الذكور أعلى من الإناث .
الصرع والمجتمع
النظرة الاجتماعية لمريض الصرع بسبب الجهل بطبيعة المخ والفهم الخاطئ لحالة الصرع والأسباب المؤدية للصرع قد يعانى المصروع من العزلة الاجتماعية فالمجتمع ينظر إلى الأمراض المزمنة الأخرى كالقلب والربو والكلى بالرأفة وينظر إلى الأشخاص المصروعين بالريبة والشك والخوف منهم فيتجنبهم ونتيجة لذلك يضطر المصاب بالصرع أو اقاربة إلى الإبقاء على حالته سرا في كتمان قدر إمكانهم ولابد أن يعيى المجتمع على أن الصرع مثله مثل باقي الأمراض الجسدية الأخرى فمنه الخفيف والمتوسط والقليل , ومرض الصرع لا يسبب إعاقة عقلية وليس مرض نفسي وغير معدي ويشفى أحيانا بعلاج وأحيانا بدون علاج.

شكل النوبات

Screen Shot 2013-09-12 at 6_12_06 AM

أحيانا قبل بدء النوبة قد يشعر بعض الأشخاص بإحساس تحذيري يسمى بالإرهاصات أو النذير أو علامات لحدوث النوبة بوقت كافي وتختلف الإنذارات من شخص لأخر فبعض الأشخاص يشعرون بتغير بدرجة حرارة الجسم والبعض يشعر بالتوتر والقلق وفى البعض قد تكون بينة للشخص على شكل صوت أو طعم أو رائحة غريبة أو رؤية أشياء أو تنميل أو رففان عضلة أو مغص بالبطن وقد تحدد هذه العلامة وتكون بمثابة طريق قد يحدد الجزء الذي تبدأ منه عملية التفريغ للشاحنات الكهربائية .
وقد تحدث الإنذارات ولا يوجد معها نوبة وفى بعض الحالات يمكن أن تشكل هذه الإنذارات بحد ذاتها نوع من النوبات الجزئية البسيطة .
وهذه الإنذارات تكون مع النوبات الصرعية الجزئية والنوبات الصرعية الجزئية التي أدت إلى حدوث صرع ثانوي كبير .
وتأتى شكل النوبات متنوعة على حسب المركز المتأثر بنشاط الصرع

1) نوبة صرعيه في احد مراكز الإحساس ينتج عنه إحساس غير واقعي كشم رائحة غريبة أو رؤية أضواء وألوان غير حقيقة أو الإحساس في جزء من الجسم كالشعور بحس النمل أو الخدر أو الشعور بالحس الحارق أو الكاوي وتحدث بشكل نوب معاودة ومتكررة , كما قد يأخذ الصرع الحسي شكل رؤية حزم ضوئية لامعة أو فقدان البصر العابر أي العمى المؤقت .
2) نوبة صرعيه في احد مراكز الحركة ينتج عنه التشنج حيث تكون حركة الأطراف عنيفة وقد يصاحب ذلك السقوط على الأرض الصرع الجاكسوني ( الصرع الحركي ) لأن أول من اكتشفه الطبيب الإنكليزي جاكسون حيث وصف نوب معاودة من الاختلاج العضلي أو الرجفان وحيد الجانب في نهايات الأطراف. أو في عضلات إحدى زاويتي الفم أو في الأجفان أو في إحدى أصابع اليد كالإبهام بشكل مستمر .
3) نوبة صرعيه في احد مراكز السلوك تحدث اضطرابات حسية ونفسية وحركية وذهانية ينتج عنها سلوك غير مبرر كالضحك من غير سبب أو الشعور بالخوف أو القيام بالركض أو عمل حركات باليد مشابهة لحركة الكتابة أو فتح اللعب أو جمع وطرح الأرقام .

وتوجد أعراض أخرى درسها الفرنسيون ومنهم لينو الذي لاحظ وجود ظاهرتين
ظاهرة دي جافو : وتتميز بإبداء الرغبة الشديدة بالتعرف على الغرباء .
• ظاهرة جامي فو : وهي عدم التعرف على الأقرباء والأصدقاء .

أسباب الصرع

coloringpage

إن أكثر من ثلثي مرضى الصرع لا يوجد سبب واضح وهم الغالبية 75% من المصابين بالصرع
لا يوجد عندهم اى مرض بالجهاز العصبي وتكون الفحوصات الجسدية والمعملية والبحثية سليمة تماما وتسمى بالصرع الذاتي وان نسبته كما ورد ذكره في حالات الصرع وفى هذه الحالات تكون طبيعية بعض خلايا المخ ذات قابلية أو استعداد صرعى اكبر من المعدل الطبيعي دون سبب مباشر وهذا مشابه للمرضى المصابين بالحساسية والربو حيث تكون أجسامهم لديها قابلية للصرع دون وجود أسباب مرضية واضحة .
أما صرع النوعية المعرفة السبب وهى على ثلث المرضى فنورد منها الأسباب بعلاقتها بالسن :
أ – الرضع وحتى سن ثلاث سنوات فتكون الأسباب :
– إصابات الحمل والولادة وما بعد الولادة كنقص الأوكسجين أثناء الولادة قد يتعرض الوليد لانضغاط عظام الجمجمة بسبب ضيق الحوض عند الأم مؤدياً لنقص الأكسجين ، وتوجد أسباب أخرى كاستخدام ملقط الجنين أو المحجم السويدي ( عبارة عن جهاز يطبق على الجبهة ثم يسحب الرأس بهذا الجهاز ) .
كما أن تأخر ولادة الطفل وبقاءه في الطرق التناسلية ( بسبب ضيق الحوض ) يزيد الفترة التي يتعرض لها الرأس للضغط الأمر الذي يؤدي إلى نقص الأكسجين مما يؤدى لحدوث الصرع لدى هذا الوليد مستقبلاً .
– التهاب الجهاز العصبي .
– تشوهات وعيوب خلقية .
– مشاكل ايضية ونقص فيتامين ( د) .
– نقص فيتامين ب6 ( بيريدوكسين ) .
ب – من سن ثلاث سنوات وحتى 20 سنة :
– عوامل وجينات وراثية .
– التهاب المخ .

– عيوب خلقية .
– إصابات الرأس والحوادث .
– مشاكل ايضية .
ج – من سن 20 وحتى سن 60سنة :
– أورام المخ الحميدة والغير حميدة .
– حوادث وإصابات الرأس .
– التهاب المخ .
– أمراض الشرايين والأوعية مثل تصلب الشرايين والتمدد الشرياني ونزيف وجلطات المخ .
د – ما فوق سن 60 سنة :
– أمراض الشرايين والأوعية الدموية .
– أورام المخ الخبيثة الثانوية .
– إصابات الرأس والحوادث .
– مشاكل ايضية .
– التهابات المخ .
المشاكل الايضية مثل :
نقص السكر بالدم .
نقص الصوديوم .
نقص الكالسيوم .
الفشل الكبدي .
الفشل الكلوي .

حدوث تغير واضطراب في الوسائط الكيميائية في الدماغ ، ولعل من أهم الأسباب الاستقلابية المحدثة . GABA للصرع نقص نشاط الوسيط جابا
يبدأ الاصطناع من الحمض الأميني الجلوتاميك , حمض الجلوتاميك يتواجد في الدماغ وقشرة الدماغ بتركيز يتراوح ما بين 1400- 1800بكروجرام لكل 1 جرام من النسيج العصبي ( في الدماغ ) حيث هو الوسيط المثبط في الدماغ وحتى نهاية البصلة .
وقد تبين أن زيادة تركيز الجلوتاميك والجلوتامات ( وهو الشكل الفعال للجلوتاميك) في النسيج العصبي يؤهب لحدوث الصرع وكذلك فإن نقص نشاط الوسيط جابا يؤهب لحدوث الصرع والعكس بالعكس ( أما الوسيط المثبط في النخاع الشوكى فهو الجليسين يقدر تركيز الجليسين بـ 500 ميكروجرام لكل 1 جرام من القرن الأمامي للنخاع الشوكى ) وهو يثبط انتقال السيالة بين الخلايا العصبية وعلى مسير العصبونات أيضاً وعلى هذا الأساس في الحالة السوية يوجد توازن فسيو يولوجي ديناميكي وظيفي بين هذين الوسيطين ( الجلوتاميك أسيد والجلوتامات من جهة و جابا من جهة أخرى ) .

أورام المخ الحميدة والغير حميدة
يُطلق وصف أورام الدماغ على أي نمو شاذ بأي خلايا و أنسجة تتواجد ضمن الجمجمة، سواء أكانت أوراما حميدة لا تحتوي على خلايا متسرطنة أم أوراما خبيثة تتكون من خلايا سرطانية، بخلاف الأورام الناشئة بالمواضع الأخرى من الجسم، حيث من المهم جدا التمييز بين الأورام الحميدة و الخبيثة.
السرطان هو مجموعة من الأمراض التي تتميز خلاياها بالعدائية ( النمو والانقسام الغير محدود ) وقدرة هذه الخلايا المنقسمة على غزو وتدمير الأنسجة المجاورة أو الانتقال إلى أنسجة بعيدة وهذه صفات الأورام الخبيثة .
أما الأورام الحميدة فتتميز خلاياها بعدم العدائية اى نمو محدد ,وعدم القدرة على غزو الأنسجة المجاورة والانتقال .
تُعد الأورام الحميدة بالدماغ خطرة بنفس الدرجة تقريبا كالأورام السرطانية، حيث أنها قادرة على التسبب بإعاقات بدنية و قد تكون مميتة أحيانا عند نموها و تضخم كتلتها و ضغطها على الأنسجة المجاورة لموضع نشوئها بالدماغ، رغم أنها غير قادرة على الانتقال من مواضعها كما تفعل الأورام الخبيثة، التي يمكن لأغلب أنواعها بالمقابل الانتقال خلال أنسجة الدماغ و إن كان القليل منها قادر على الانتقال و الانتشار إلى مواضع أخرى بالجسم.
و ثمة العـديد من الأورام التي تنشأ بالجهاز العـصبي المركزي الذي يشمل الدمـاغ و الحبل ألشوكي و تنجم عن تسرطن أنواع متباينة من الخلايا و تتمركز بمواضع مختلفة و ينفرد كل منها بخواص معينة و تأثيرات بدنية تشير إلى نوعه و موضعه على وجه الخصوص، كما أن لكل منها مؤشرات و دلائل مرضية يمكن التكهن من خلالها بالمردود العلاجي، كما تختلف بطبيعة الحال الخطط العلاجية من نوع لآخر.
وتُعد أورام الجهاز العصبي المركزي و خصوصا بالدماغ بالمرتبة الثانية ضمن الأورام الصلبة الشائعة بين الأطفال، حيث تأتي أنواع سرطان الدم( الليوكيميا ) بالمرتبة الأولى .
تمثل نسبة تقترب من 20 % من مجمل حالات سرطان الطفولة، و تظهر في اغلب الأحوال بالفئة العمرية ما بين السنة الثالثة إلى الثانية عشر، بينما تظهر لدى الكبار غالبا بالفترات ما بين العقدين الثالث و الخامس من العمر، و من جهة أخرى تنشأ معظم أورام الدماغ لدى الأطفال بمنطقة المخيخ و جذع الدماغ، بينما تنشأ مثيلتها عند البالغين بمواضع أخرى غالبا بمنطقة المخ و تُعد أورام الحبل ألشوكي أقل شيوعا بدرجة كبيرة و أكثر ندرة من الأورام الدماغية، سواء عند الأطفال أو البالغين.
أدوية تؤدى إلى حدوث نوبات صرعيه
هناك بعض الأدوية قد تؤدى إلى حدوث نوبات مثل الكوكايين , الامفيتامين.
وبعض الأدوية إذا زادت جرعتها تؤدى إلى حدوث نوبات نتيجة للانسمام بتلك الأدوية مثل البنسلين, ليدوكايين, الامينوفيللين , ايزونازيد , بروبروبيون , الكحوليات , الكلوزابين والترامادول.
كثير من هذه الأدوية المهدئة ذات أثر مثبط للمخ وتزيد من الحد الأدنى لاستجابة المخ لحدوث نوبات الصرع، أي تزيد من مقاومة المخ للاستجابة لحدوث نوبة الصرع.
ومن صفات هذه الأدوية أنها تسبب الإدمان أو الاعتماد أو الاتكال أو أنها تسبب نوعا من التكيف فإذا ما أوقفت هذه الأدوية فجأة فإنها تحدث ازديادا في سرعة الإثارة والتي قد تكون مصحوبة بتشنجات.
وان الأعراض الصرعية للنوبة معروفة السبب أو البؤرية فتتوقف الأعراض على مكان الإصابة وأماكن ضغطه على أنسجة المخ .
فإذا كانت ضاغطة على مراكز السمع والإبصار فتكون الأعراض مرعبة وكوابيس مخيفة غير محتملة ومراكز الكلام فتأتى بحبسه كلامية وإذا كانت بإحدى المراكز الحركية تنتج عنها تشنج في جزء من الجسم وحركة عنيفة بالأطراف .
وقد تبدأ النوبة جزئية وتنتشر إلى باقي أجزاء المخ وتصبح ( نوبة صرعيه كبرى ثانوية) .

أما الصرع الناتج عن إصابات الرأس والحوادث
فالإصابات الخفيفة أو المغلقة : كحوادث السيارة وكدمات الرأس فان نسبة احتمال حدوث صرع 5 % أو اقل وأعراضه تتراوح من نساوه إلى فقدان ضعيف للوعي لأقل من نصف ساعة .
أما الإصابات القوية أو المفتوحة : فنسبة حدوث الصرع حوالي 12 % إذا كانت هناك مشاكل داخل الجمجمة ككدمات المخ , تجمع دموي تحت الأم الجافية , تجمع دموي بالمخ أو الأم العنكبوتية ,
أو وجود كسر منخسف بعظام الجمجمة أو فقدان شديد للوعي لأكثر من 24 ساعة وإذا كان المصاب فوق سن 65 سنة فان نسبة حدوث التشنجات في الأسبوعين الأولين ما بعد إصابة الرأس القوية ، من 25- 50 % تؤدى إلى حدوث نوبات أخرى .

أنواع وأعراض نوبات الصرع

هناك تصنيفات كثيرة ومتنوعة لأكثر من 30 نوع ولكن أكثرها تبسيطا ما أعدته الجمعية الدولية لمكافحة الصرع والتي اعتمدت فيها على الأعراض الاكلنيكية , وقت وشكل النوبات , وما بين النوبات وصور رسم المخ وقسم بناء على أساس إلى :
* صرع جزئي ” صغير ” وقسم إلى :
1- صرع بسيط لا يفقد معه المريض الوعي أو إنذارات .
2- صرع معقد ويفقد معه المريض الوعي .
3- صرع جزئي أدى إلى حدوث نوبة كبيرة عامة ثانوية .
* صرع عام كبير وقسم إلى :
1- صرع عام غير تشنجي ويشمل :

أ- الغيبة : النمطية ” نموذجية ” / اللانمطية .

ب- أخرى عضلية طفيفة .

2 – تشنجي كامل ” أولى ” يفقد معه المريض الوعي
والصرع العام الأولى لا تسبقه اى علامات أو إنذارات إلا إذا كان صرع جزئي وانتشر اى أدى إلى حدوث نوبة صرعيه كبرى ثانوية .

وتختلف هذه النوبات من حيث درجة تكرارها ونوع الإصابات بها اختلافا واسعا من شخص إلى آخر والأعراض متنوعة من حيث اختلاف الشعوب ومن حيث المجموعات السنية وقد تأتى على شكل تسمر وتحدق بالعين إلى ارتجا فات عامة بالجسم إلى فقدان الوعي والسقوط على الأرض .

النوبات الجزئية : كانت تعرف سابقا( بالنوبات البؤرية ).

نوبات جزئية بسيطة
المصحوبة بأعراض أولية وهذا النوع من النوبات قد يحس المريض ببعض الأحاسيس الغريبة أو الغير اعتبارية بما في ذلك حركات مفاجئة ومرتجفة لأحد أجزاء الجسم مع اختلال في السمع أو الإبصار وتعب في المعدة أو إحساس مفاجئ بالخوف ولا يتأثر معها الوعي في هذه الحالة وإذا تطورت هذه الأعراض إلى نوع أخر من النوبات فتعرف هذه الأعراض بالإنذارات أو العلامات .

النوبة الجزئية المركبة 
وكانت تسمى سابقا (بالنوبة النفسية الحركية) وتتميز بسلوك آلي معقد يرتبط بضعف الوعي أو الشعور ويبدأ المريض مرتخيا ومرتبكا أو يتصرف تصرفات غير هادفة كالمشي العشوائي أو التمتمة والتفات الرأس أو شد أو خلع الملابس ولا يستطيع المريض تذكر أو استرجاع هذه الحركات الاتوماتيكية وعند الأطفال تبدأ هذه الأعراض بالحملقة ومص الشفاه .
وأيضا من تصنيفات الصرع الجزئي ” النوبات الصغرى ” ما يسمى :
صرع الفص الصدغي
هو من أكثر أنواع الصرع الجزئي شيوعا وعادة ما يبدأ بإنذارات وتكون عبارة عن نوبات حسية كالشم وتوقف بالسلوك أو شخصية أو التأوب أو صعوبة بالكلام أو الكلام غير مفهوم أو حركات اتوماتيكية غير هادفة وتستمر لمدة دقائق وبعدها يعود المصر وع إلى كامل وعيه وطبيعته .
صرع الفص الجبهى
ويحدث عادة بالمساء أثناء النوم ومدته قصيرة تتراوح ما بين 15 – 45 ثانية ويتميز بحركات عضلية منتظمة وتبدأ بحركة الإبهام ثم يمتد إلى اليد والرسغ وتنتشر لباقي الطرف بنفس الناحية ويرتمي معها الرأس على ناحية من الصدر وهو اقل شيوعا من صراع الفص الصدغي .
صرع فص المؤخرة
فهو عادة ما يحدث تغيرات فجائية بالإبصار و تحدث معه هلاوس بصرية.
صر ع الفص الجدارى
وهو غير شائع ونادر حدوثه وتجد معه ثقل وتنميل في الجزء المعاكس من الجسم أو الطرف .
النوبات الصرعية الكبرى ” العامة ”
نوبة الغيبة الشاملة

كانت تعرف سابقا ( بنوبات الصرع الخفيف)
وتحدث عدة مرات في اليوم وقد تمر دون أن تلاحظ ويحدث معها تغيب عن الوعي لفترة من 5 – 15 ثانية ويظهر الطفل أثناء النوبة محملق وتتجه العيون إلى اعلي ولا يسبقها إنذارات أو علامات ويستعيد الطفل نشاطه بعد النوبة مباشرة وتختفي عند سن المراهقة وقد تتطور هذه النوبات إلى نوبة جزئية , عامة كبيرة أو جزئية مركبة .
وهو عبارة عن الإظلام فجأة مثل انقطاع التيار الكهربي ونوضحها بأنه حدث انقطاع لتيار الوعي وهو من أكثر الأنواع شيوعا .
النوبات التوترية الارتجاجية الشاملة

وهى نوبات صرعيه تشنجية شاملة تمر في مرحلتين
-المرحلة التوترية ويفقد معها الشخص وعيه ثم يسقط على الأرض ويصبح الجسم صلبا متيبسا ثم تليها المرحلة التوترية

المرحلة الارتجاجية
– المرحلة الارتجاجية ويحدث إثنائها اهتزاز أو ارتعاش شديد في الجسم والأطراف .
والنوبة الصرعية الكبرى قد تسبق بصرخة تسمى( بصرخة المصروع) وهى عبارة عن تقلص لعضلات الجهاز التنفسي العلوي وهذه الصرخة نابعة من انسداد شبه جزئي للاحبال الصوتية مخيفة أحيانا ويرزق معها الوجه ويسقط على الأرض ويخرج من الفم رغوات وقد لا يتحكم المصروع في البول والبراز .
وتستمر هذه النوبة من دقيقة إلى دقيقتين ثم يبدأ الشخص المصروع بأخذ نفس عميق ثم يفيق أو ينام إلى فترة وقد يكون للنوبة معقبات بعدها قد يدخل المريض في حالات هياج عصبي أو مظاهر سلوكية مختلفة عما سبق قبل تلك النوبة وما تلبس أن تستمر لفترة وجيزة ثم يرجع الشخص إلى طبيعته السابقة .
وفى هذا النوع من الصرع بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون بمفردهم العلامة الوحيدة لمعرفة حدوث النوبة تكون إصابات بالفم وعض اللسان وقد تجد أحيانا إصابات ظاهرية من كدمات وخلع بالكتف أو كسر بالعظام وذلك نتيجة السقوط غير الآمن على الأرض أو الارتطام بالأشياء المحيطة به .
التصنيف وفق رسام المخ

arabic_brain_cortexيتم تصنيف الصرع حسب التغيرات التي يظهرها رسام المخ الكهربي، و التي عادة ما تحدد موضع الاضطراب في المخ.

و يشمل هذا التصنيف ما يلي
صرع موضعي بالقشرة المخية : و فيه يكون الاضطراب محددًا في مكان بعينه من قشرة المخ، تنتج عنه الأعراض المختلفة للنوبة التي تتوقف على طبيعة نشاط هذه المنطقة و الوظائف المسئولة عنها.
صرع ما تحت القشرة المخية : و فيه تكون البؤرة النشطة المتسببة في حدوث الصرع تحت قشرة المخ، أي في مكان عميق و ليس سطحيًا وعادة ما تكون في نصفي المخ، و يسمى صرع مركزي .
صرع منتشر في المخ : و فيه تنتشر البؤرة الصرعية في أكثر من مكان، أي يكون الاضطراب خليطا من اضطراب القشرة المخية وما تحتها.

التغيرات الفسيولوجية التي تحدث أثناء النوبات
في نوبة الغيبة ونوبات الصرع الجزئي المعند
قد تحدث تغيرات متنوعة مثل تغيرات في معدل النبض وزيادة العرق ,سيلان لعاب من الفم , اتساع حدقة العين , عدم التحكم في الإخراج .
وفى النوبة الكبرى المعممة ” التصلبية , الارتجاجية “
قد تحدث تغيرات درامية مثل زيادة ضغط الدم , معدل النبض وزيادة نشاط الجهاز العصبي , وكذلك تغيرات في التمثيل الغذائي يعنى مثل حموضة الدم وانخفاض معدل الأكسجين وزيادة ثاني أكسيد الكربون أثناء المرحلة التي أدت إلى تقلص عضلات الجهاز التنفسي وبالتالي يحدث توقف لحظي للتنفس ونادرا ما يحدث زيادة الصوديوم .
التغيرات العصبية والهرمونية التي تحدث أثناء النوبات
يزداد تدفق الدم للمخ أثناء النوبات، ويزداد حرق المخ للجلوكوز ويصاحب ذلك نشاط خلايا المخ وربما يؤدى ذلك إلى زيادة اللاكتات ويقل الرقم الهيدروجيني
(الاس ph ).
كما يصاحب ذلك تغيرات في تركيز النواقل العصبية الكيميائية للمخ وبالتالي يزداد تركيز البوتاسيوم خارج الخلايا ويقل الكالسيوم خارج الخلايا , لوحظ زيادة هرمون البرولاكتين أثناء النوبات الكبرى المعممة ” التصلبية الارتجاجية ” ومعظم نوبات الصرع الجزئي المعند المعقد وقد يفيد تحليل نسبة البرولاكتين في الدم للتفرقة ما بين النوبات الصرعية المعممة والنوبات الكاذبة النفسية .
النوبات الكاذبة
أو تسمى( بالنوبات النفسية) وقد تحدث للأشخاص المصابون بالصرع أو غيرهم من الأشخاص الأصحاء وتحدث من خلال رغبة وعن وعى أو غير وعى للحصول على رعاية أو اهتمام وأن أعراض هذه النوبات تتمثل في سرعة التنفس , ضغط عصبي , قلق أو الم ومع تلك الأعراض يختزن ثاني اوكسيد الكربون وقد يحدث تغير كيميائي وقد يتسبب في أعراض تشبه النوبات الصرعية من حيث إنها تؤدى إلى ارتعاش وتشنج في الوجه واليدين والقدمين وتفتقر هذه النوبات الكاذبة إلى حدوث إرهاق وارتباك وغثيان وهذه الأعراض ترتبط عادة بالنوبة الصرعية وللتفرقة بينهما فان قياس نشاط المخ بواسطة الأجهزة الخاصة مثل تخطيط المخ أمر ضروري للتمييز بين هذه النوبات .

المدة الزمنية التي تستغرقها النوبات
تتوقف مدة النوبة على نوعها فقد تستمر من بضعة ثواني إلى عدة دقائق ، فمثلا تستمر النوبة التوترية الارتجاجية من دقيقة إلى اقل من سبع دقائق ، ونوبة التغيب لا تستمر إلا لبضعة ثواني من 15 إلى 30 أو 45 ثانية. أما النوبات الجزئية المركبة فتستمر من 30 ثانية إلى دقيقتين أو ثلاث دقائق .
أما نوبات الصرع الارتجاجية المتصلبة المستمرة فهي نوبات متكررة ومستمرة ربما تستغرق عدة ساعات وهنا تكمن الخطورة الطبية وتتطلب إسعافات أولية ونقل المريض إلى مستشفى والى عناية طبية عاجلة وقد تؤدى هذه النوبات إلى نقص في معدل الأوكسجين وقد ينتج عنها الإصابة بتلف في المخ أو الوفاة وسوف نذكرها باستفاضة وطرق علاجها لأهميتها ولأنها حالة حرجة.

الصرع والوراثة

أن معظم حالات الصرع الوراثي صرع حميد وصرع الصغار التشنجي وقد تتوقف حدوث النوبات في فترة المراهقة ويمكن علاجها بسهولة وان احتمال إصابة الطفل بالصرع يظل محدودا جدا .
وأشارت الدراسات إلى انه إذا كان احد الوالدين مصابا بنوع صرع غير معروف السبب فان 6% من الأطفال المولودين قد يتعرضون للصرع .
أما أذا كان كلا الأبوين مصابا بالصرع الوراثي فان 12% من الأطفال المولودين يتعرضون للصرع وانه هناك بعض الأسباب غير معلومة أو أن يكون هناك نقص في تكوين المخ وسواء كان ذلك أو كان السبب غير المعلوم وواضح فان للوراثة دور في ذلك .
لذلك هناك أهمية للاستشارات الوراثة قبل الزواج فكثيرا من الأمراض الوراثية تؤدى إلى الإعاقة العقلية أو إلى مشكلات أخرى متعددة خاصة المتعلقة بإمراض الفنيل كيتون يوريا لأنه في هذه الحالة يولد الطفل بشكل طبيعي لكن لديه نقص في الإنزيمات المسئولة عن التمثيل لأحد الأحماض الامينية الموجودة بصورة طبيعية في لبن الأم مما ينتج عن ذلك تجمع مادة الحمض في الدم وتتسبب في تلف بعض خلايا المخ وتؤدى إلى الإعاقة العقلية وعلاج ذلك بسيط إذا عرفنا أن الأب وألام حاملين هذا المرض ويتوقعانه فلابد أن يجرى للمولود تحليل فور الولادة ويعطى المولود لبنا خاليا من هذا الحمض الامينى والذي يستطيع أن يتمثله وبالتالي نمنع حدوث كل هذه الآثار الضارة .
وكذلك حالة أخرى في الأطفال الذين لا يستطيعون أن يستفيدوا من سكر اللبن أو اللاكتيلوز والذي يكون موجودا في لبن الأم وينتج عن ذلك تجمع لهذه المادة في الدم وتسبب في الإعاقة العقلية فيما لو أعطينا الطفل لبنا خاليا من اللاكتيلوز لمنعنا حدوث الإعاقة .

الصرع والأطفال والمتلازمات الصرعية

Mother together with the son. Tenderness, love and care.
يمكن تعريف المتلازمة بأنها مجموعة متزامنة من الأعراض و التشوهات أو الإعاقات أو الظواهر الشاذة الأخرى و التي تظهر في أغلب الأحوال مجتمعة بنفس المريض.
و المتلازمات إما تحدث على مستوى ألجين” جين واحد أو عدة جينات متسلسلة أو متفرقة ” أو مستوى الكروموسوم “عدد الكروموسومات و نوعها ( جسدية أو جنسية ) و شكلها .
الجين هو عبارة عن مجموعة من جزيئات الحامض النووي مرتبة في صورة سلسلة ثنائية مرتبطة مع بعضها البعض بواسطة روابط من الأزواج المكملة .
الكروموسوم هو حامل الجينات حيث تنتظم في صورة سلسلتين حلزونا الشكل ملفوفتين حول بعضهما ، وبصورة أكثر تبسيطاً يعتبر ألجين وحدة بناء الكروموسوم الذي هو بالتالي جزء من الخلية البشرية المكونة للأعضاء المختلفة للإنسان .
وهذا ألجين البشري يحمل الشفرات الوراثية المسئولة عن تكوين كل كائن بشري وبخصائصه المميزة من تكوين الأعضاء والعادات والاستعداد لأمراض معينة وهو بدورة يحمله إلى الأجيال القادمة من أبنائه .
تتكون الخلية البشرية في الإنسان من 46 كروم وسوم عبارة عـن 23 زوج ( نصفها من الأب والنصف الأخر من الأم ) مختلفة الأشكال والمحتوى ، ويسمى أول 22 زوج كروموسومي بالكروموسومات الجسدية , الكروموسوم رقم 23 بالكروموسوم الجنسي الذي يحدد جنس المولود ذكراً أو أنثي .
وتستخدم لغرض التحليل الكروموسومي خلايا دموية أو جلدية وتتميز تلك الخلايا بإمكانية الحصول على معلومات بفحصها بميكروسكوب دقيق وإن كانت تستغرق وقتاً طويلاً .
كما يمكن استخدام خلايا نخاع العظم وهى طريقة سريعة تستغرق 3- 5 ساعات وتستخدم لاستنباط معلومات عددية سريعة لتشخيص بعض المتلازمات أو لتشخيص بعض الأمراض الدموية الخبيثة.
أما بالنسبة لما قبل الولادة فيمكن استخدام خلايا السائل الأمنيوسى في الفترة من 9-11 أسبوع . ولغرض التبسيط يمكن اختصار عيوب الكروموسومات بعيوب تتعلق بالعدد وأخرى بالتركيب , وتنتج كثيراً من العيوب الكروموسومية أثناء مراحل تكوين الأمشاج بمراحلها المختلفة , نتيجة شذوذ انقسامي أو فقد أجزاء كروموسومية أو عمليات تبادل المحمولات الوراثية بين الكروموسومات المختلفة أو تكوين كروموسومات حلقية أو متناظرة أو خلافه وينتج عن هذه العمليات بأمر الله تعالى تغير سلسلة الرسائل الجينية المحمولة في مناطق معينة تبرز للعيان كمتلازمات أو تشوهات خلقية قلبية أو غيرها في أعضاء أخرى أو كلاهما معاً.
قد تصاب بالحسرة والهلع والصدمة عندما تعرف أن ابنك مصابا بالصرع ، لذلك نوضح بعض النوبات الصرعية الخاصة بالأطفال وحتى سن المراهقة لنبين ونوضح أن الطفل المصاب بالصرع مثله من غيره من الأطفال الأصحاء غير الدقائق التي يصرع فيها فقد يكون إنسان ذكى ومتفوق .

والصرع شائع عند الأطفال أكثر من الكبار ونسبة حدوثه من 3 إلى 5 % من مجموع الأطفال وان هناك حالات صرع حميد يتلازم حدوثها عند الأطفال في سن محدد ويتوقف حدوث تلك النوبات الصرعية عند سن 14 سنة فما فوق ومن مظاهر هذه النوبات الصرعية هي حدوث سيلان اللعاب وكذلك ارتعاش الفم الذي يصعب معه الكلام وتكون بجبهة واحدة من الوجه وتحدث هذه النوبات أثناء النوم وتحدث ما بين 4 إلى 8 سنوات وتسمى بالنوبات الرولاندية أو الصرع الرولاندى ، وان 40% من هذه الحالات تعطى تاريخ عائلي موجب للصرع أو التشنجات الحرارية.
صرع حديثي الولادة
التي تحدث في الشهر الأول من الولادة :
وتكون عبارة عن حركات في طرف واحد أو تشنج في طرف واحد من الجسم أو الوجه أو الجزع مع حركات بالعينين وقد توجه هذه العلامات أو الأعراض إلى وجود شئ بالجهاز العصبي عند الرضيع مما يستلزم معرفة إذا كان هناك أسباب أدت إلى حدوث تلك العلامات وقد تكون بسبب لنقص الأوكسجين أثناء الولادة أو التهاب الجهاز العصبي أو نزيف في المخ أو جلطات بالمخ نتيجة لنقص الأوكسجين أو نتيجة لمشاكل ايضية وخلل في التمثيل الغذائي السابق ذكرها أو لوجود أمراض وراثية أو عائلية أو تشوهات خلقية بالمخ أدت إلى حدوث تلك النوبات .

فلابد أن يؤخذ بعين الاعتبار إلى عمل فحوصات طبية دقيقة لمعرفة الأسباب التي أدت إلى حدوث تلك النوبات عند الرضع والمتابعة من قبل طبيب المخ والأعصاب وطبيب أطفال حديث الولادة .
نوبات التشنجات الطفلية أو متلازمة ويست
وتحدث في العام الأول من الولادة ما بين الثلاثة أشهر والستة أشهر وتتميز بحدوث تقلصات ويكون الطفل مرتبكا ويبكى وقد تكون التقلصات متناسقة أو غير متناسقة .
وإذا كانت نوبات التشنجات ” التقلصات ” الطفيلية مع متلازمة( ويست) يكون هناك تأخر في التطور وفى نظم هيبس وفى الحقيقة نجد صعوبة من حيث تشخيصها مما يستلزم التسجيل لتلك النوبات بالفيديو وجهاز رسم المخ المستمر .
متلازمة ويست التي وصفها الطبيب الانجليزي وليام جيمس ويست ( المولود عام 1793- المتوفى عام1848 ) عام 1841 .

متلازمة لانوكس جاستو
وتبدأ قبل سن 5 سنوات : ويكون معها ثلاث أنماط من النوبات الصرعية ” النوبات (الارتجاجية ) التشنجية المتصلبة والنوبات الارتخائية ونوبات الغيبة اللانموذجية ” ويكون معها تخلف عقلي وتتميز برسم المخ .
حوالي 90 % من المرضى يكون لديهم نوع للنوبات الصرعية الارتجاجية المتصلبة أكثر من النوبات الصرعية الأخرى .
وانه من الصعب التحكم في هذه النوبات لتكرراها وتحولها إلى نوبة صرعيه مستمرة لذلك قد يستعمل معها أكثر من نوع من العلاج الدوائي وأحيانا طرق علاج غير دوائية ومنها زرع منظم لتنشيط العصب الحائر أو نظم علاجية غذائية كالأغذية المولدة للكيتونات أو الجراحة .
نوبات صرعيه تحدث للأطفال في سن فترة الدراسة
نوبات الغيبة والتغيب
تبدأ عادة ما بين سن 4 – 8 سنوات ، وان 45 % من الأطفال المصابين بتلك النوبة لديهم قصة عائلية موجبة .
وهى عبارة عن نوبات مفاجئة من توقف السلوك وتستمر العينين وعدم الاستجابة للمثيرات الخارجية ” توهان ” وتستمر من ثوان إلى 30 ثانية وقد تكون نموذجية بحركات اتوماتيكية أو غير نموذجية متكررة وتطول مدتها والحركات الاتوماتيكية فيها أكثر من نوبات التغيب النموذجية , ومعظم الأطفال قد يعطى تاريخ مرضى لنوبات الصرع التصلبى الارتجاجى العام .
الصرع الرمعي العضلي
يتصف هذا النوع بحدوث نوب اختلاجية عضلية واهتزاز وارتجاج في العضلات يتناول عضلات الشفاه والأطراف وأحياناً الجذع ؛ مدتها قصيرة حوالي 2-5 ثوانٍ ، تتميز بعدم وجود فقدان وعي سببه انفراغ شحنات كهربائية غير طبيعية وقد يتعرض لفقدان المقوية العضلية مؤدياً إلى السقوط وهذا لا يعلل بفقدان الوعي بل بفقدان المقوية .
نوبات الصرع الارتجاجى الصبياني
وتحدث عند الأطفال الصغار والمراهقين .
وهى عبارة عن نوبات فجائية من الانتفاض الشديد للأطراف وهى من المتلازمات الصرعية الشائعة ونسبة حدوثها من 5 – 10% من كل أنواع الصرع وتحدث أثناء الصباح على مدى ساعة
أو ساعتين بعد الاستيقاظ .
يشبهونها بالرعشة التي تحدث صباحا مع تناول فنجان القهوة أو الشاي أو تكرار سقوط الصابون أثناء اخذ حمام الصباح .
وتبدأ ما بين سن 13 إلى 18 سنة غير أن هناك حالات سجلت عند سن 8 سنوات و عند سن26 سنة, ثلث المرضى المصابين بهذه النوبات لديهم تاريخ مرضى عائلي وقد ترى المتلازمة الصرعية مع نوبات التغيب وانه ما بين 15 إلى 42 % من مرضى نوبات الصرع الارتجاجى الصبياني لديهم حساسية للضوء.
الصرع الانعكاسي
هي مجموعة من المتلازمات الصرعية نتيجة لمحرض أو مثير .
والمحرض إما يكون شيئا موجود حوله ( بسيط ) أو شيئا أكثر تعقيدا مثل القراءة ,الكتابة أو الحساب حتى التفكير في مواضيع خاصة .
وتحدث نوب متنوعة ولكن بنسبة كبيرة تحدث نوب معممة ( كبيرة ) توترية بنسبة 80-85% و تشمل النوب الأخرى من الصروع الانعكاسية :
– نوب الغيبة .
– النوب العضلية (الرمعية ) الارتجاجية .
– وياتى شكل أكثر شيوعا للصرع الانعكاسي هو الحساسية للضوء حيت تتحرض النوب للأضواء الوامضة وتتواجد بشكل نوب معممة وفى بعض الحالات قد تتواجد بشكل نوب جزئية.
– يبدأ الصرع الحساس للضوء عادة في سن الطفولة ويكثر شيوعه فيما إذا كان احد الوالدين عانى من حساسية للأضواء الوامضة .
– قد يكون من الصعب بشكل عام تجنب الأضواء الوامضة كقيادة السيارة على طريق مليء بلاشجار حيث يظهر ضوء الشمس بشكل وامض ,وبعض الأشخاص يتأثرون بمعدل تواتر الضوء الوامض والبعض الآخر تتحرض عندهم النوب بألوان خاصة لذلك لابد أن يكون هناك وسائل أمان متوفرة في العاب الفيديو والبلى ستبشن خصوصا لدى الأطفال .
– الصروع الانعكاسية الأخرى يمكن أن تحدث في اى سن ويمكنها أن تصيب نسبة صغيرة من المصابين بالصرع .
– ومن العوامل المحرضة أيضا الحرمان من النوم ,الهياج , الإجهاد, واللعب لفترة طويلة ويجب أن تؤخذ بعين الاعتبار على أنها محرضات كامنة ,وكذلك أصوات الأجراس والأشخاص والضوضاء , وأنواع محددة من الموسيقى, وفى حالات قليلة من المصابين بالصرع الانعكاسي يكون المحرض غريب مثل عند المشي على السلم المتحرك ,الحمام الساخن ,التدليك وكذلك عند غسيل الأسنان بالفرشة .
صرع متلازمة راسموسين
وصفها الطبيب الامريكى تيودور براون راسموسين ( المولود عام 1910- المتوفى عام 2002 ) وترتبط هذه المتلازمة بحدوث تدهور عصبي ببطء ونوبات لدى الأطفال وغالبا ماتكون النوبات أولى المشاكل الطبية التي تظهر لدى الطفل المصاب بهذه المتلازمة .
والنوبات الجزئية الحركية البسيطة هي الأكثر الأنواع شيوعا ، 20 % من الأطفال تكون النوبة الأولى جزئية أو حالة صرعيه كبرى توترية ، وتبدأ عادة مابين سن 14 شهر- 14 سنة من العمر .
يعتبر ضعف ذراع أو ساق هي من أكثر الأعراض شيوعا بالإضافة للنوب ومشاكل عصبية أخرى غالبا ماتحدث بعد 1-3 سنوات من بدء النوبات ,الضعف في جانب واحد من الجسم ,التخلف العقلي هو أمر شائع في هذه المتلازمة .
وغالبا مايحدث اضطراب في اللغة ( حبسه لغوية ) وذلك إذا أصاب المرض الجانب المعنى بالحركة ووظائف اللغة ( عادة ماتكون بالجانب الأيسر من المخ ) تؤدى إلى الضعف في الجانب الأيمن من الجسم .
السبب : أشارت واقترحت الدراسات الحديثة إلى إن سبب المتلازمة هو مرض مناعي ذاتي متوجة نحو مستقبلات خاصة في خلايا الدماغ أدت إلى حدوث التهاب بالمخ .صرع متلازمة لندو كلفنر
حيث وصف العالميين الأمريكيين أستاذا الأمراض العصبية بجامعة واشنطن وليام لاندو وفرانك كلفنر متلازمة وذلك عام 1957 تتميز باضطرابات لغوية ( حبسه لغوية مكتسبة ) اى فقدان القدرات اللغوية الموجودة سابقا .
مع أو بدون نوبات صرعيه ( التي عادة ماتكون قليلة وغالبا ماتحدث أثناء النوم ) والنوبات الجزئية البسيطة هي الأكثر شيوعا ولكن قد تحدث نوبات توترية ارتجاجية ونوب غياب لانموذجى مع وجود تخطيط مخ غير طبيعي (أثناء النوم ) .
والاضطرابات اللغوية قد تبدأ بشكل فجائي أو ببطء ,تؤثر على فهم اللغة المحكية والمسموعة على الأرجح وقد تصيب القدرة على فهم الكلام والقدرة على التكلم أو ربما تؤثر على الكلام فقط .
تبدأ مابين عمر 3- 5 سنوات.
وهو مرض نادر .
صرع متلازمة الورم العابى بمنطقة تحت المهاد
السبب هو نمو حميدي وسليم في المخ لنسيج متكون بشكل شاذ بمنطقة تحت المهاد ( هي منطقة هامة وظيفتها تنظيم أنتاج الهرمونات ) والذي يكون متواجد منذ الولادة لا يسبب أية مشاكل حتى سن المدرسة.
تتألف هذه المتلازمة من
– بلوغ مبكر شاذ .
– نوب جزئية بسيطة أو معقدة وقد تحدث نوب توترية معممة ثانويا مع الضحك بشكل متواتر .
– هياج وعدوانية متزايدة مابين النوبات .
للتشخيص يستلزم عمل أشعة رنين مغناطيسي .
صرع متلازمة أ لصبغي 20 الحلقي
هو إحدى أمراض الصبغات الجينية التي تتزامن مع الصرع المعند وهو العرض الاساسى الأول والاهم لهذه المتلازمة مع وجود مشاكل سلوكية ,تخلف عقلي ,مشاكل التعلم والتعطل الأدراكى والمعرفي .ليس من المفهوم جيدا” لماذا يسبب تشكل ألصبغي الحلقي حدوث الصرع و الأعراض الأخرى.
لقد تم تسجيل حدوث بدء المتلازمة بين اليوم الأول للولادة و حتى عمر 17 سنة,التطور عادة يكون طبيعي قبل بدء النوب.
التشنجات الحرارية
تحدث عند الأطفال ما بين سن 3 شهور إلى 5 سنوات .
يكون لها ارتباط بارتفاع سريع لدرجة الحرارة ويتشنج معها الجسم ويفقد خلالها الطفل وعيه وتتييس الأطراف أو تنتفض العضلات لعدة دقائق ويتحول لون الجلد إلى اللون الباهت وقد يرزق الجلد وبعد فترة وجيزة يسترد الطفل وعيه تماما .
ويعتبر ارتفاع درجة الحرارة من الأعراض الشائعة عند الأطفال وتختلف درجة تحمل الأطفال من طفل إلى آخر فنجد بعض الأطفال ترتفع درجة حرارتهم دون أن تحدث اى تفاعلات شديدة والبعض الآخر يرافق ارتفاع درجة الحرارة التشنجات .
نسبة حدوث التشنجات الحرارية يصاب بها كل طفل من 20 – 50 طفل ، وأسباب ارتفاع درجة الحرارة قد تكون الالتهابات البكتيرية أو الفيروسية .
أنواع التشنجات الحرارية
التشنجات الحرارية منها التشنجات الحرارية البسيطة وتتميز بحدوث ارتعاش كلى للجسم والتي قد تستمر لأقل من 15 دقيقة ومنها التشنجات الحرارية المعقدة والتي تطول مدتها أكثر من البسيطة وتكون متكررة وعادة ما يكون الارتعاش أو الضعف بجزء واحد من الجسم مع زيغ بصري .
والتشنجات الحرارية رغم كونها مخيفة وتصيب الوالدين بالفزع والهلع ألا أنها لا تسبب تلف أو أضرار بالمخ حتى مع النوبات الطويلة وانه ما بين الأطفال المصابين بالتشنج الحراري فان نسبة 96 %من هؤلاء الأطفال لا يحدث لديهم صرع في المستقبل .
وقد يرث الأطفال الميل إلى التشنجات الحرارية في حالة إذا كان هناك قصة عائلية موجبة للتشنج وإذا كان احد الوالدين قد عانى من تشنج حراري فان احتمالية أن يصاب الطفل بتشنجات حرارية 10 – 20 %, وان كان الوالدين والطفل لهم قصة عائلية موجبة مع التشنج الحراري فان احتمالية أن يصاب الطفل الثاني بالتشنجات من 20 – 30 %.
وتتوقف احتمالات حدوث التشنج الحراري على إذا ما كان الطفل كثير التعرض للالتهابات والأمراض المتكررة التي تؤدى إلى ارتفاع درجة الحرارة وإذا كان معرضا لتلك النوبات وراثيا وان واحد من كل ألف طفل قد يعانون من التشنج الحراري بعد تلقى تطعيم الثلاثي ويحدث التشنج من 8 – 10 أيام بعد التطعيم .

إن الانتباه المستمر لدرجة حرارة الطفل لن يكون مفيدا أو مجديا لمنع حدوث التشنجات حيث أنة في بعض الأحيان تكون التشنجات هي المؤشر الأول لارتفاع درجة الحرارة أكثر من 99 % من الأطفال الذين يعانون من التشنجات الحرارية تختفي لديهم حدوث هذا التشنج عند وصول سن المدرسة ونادرا ما تحدث تلك التشنجات بعد سن الخامسة .
انه من الضروري وضع الطفل بعناية على احد جانبيه لمنع الاختناق اخذ الاحتياطات اللازمة لخفض درجة حرارته وذلك بنزع الملابس والأغطية التي قد تزيد درجة حرارته .
التأكد من تهوية الغرفة جيدا ,عمل كمادات والأهم من ذلك كله هو نقل الطفل إلى المستشفى حتى بعد زوال التشنج خاصة إذا كانت هذه هي المرة الأولى لحدوث التشنج وذلك لتحديد إذا ما كانت نتيجة لعدوى أو التهاب ولاستبعاد الالتهابات الخطيرة مثل التهاب الحمى الشوكية .
على الأهل التعامل بحكمة وقت حدوث التشنجات وعدم التعرض والخوف الشديد لان هذه النوبة سوف تنتهي في غصون دقائق .
أما بالنسبة للأطفال الذين تتكرر معهم حدوث النوبات يرجى اخذ خافض للحرارة بصفة دائمة وذلك بعد استشارة الطبيب , وقد يجدي معهم اخذ حقنة شرجية مهدئة للنوبات كالدياذيبام وهذه في فئة قليلة.

إرشادات ونصائح لأهل الطفل المصاب بالصرع ودور المدرسة والتعليم 

1. أن الطفل المصاب بالصرع لا يعنى انه طفل متخلف عقليا .
2. لا يحتاج الطفل إلى معاملة خاصة دون بقية إخوته .
3. يمارس الطفل المصاب بالصرع كافة نشاطاته اليومية كاللعب مع الانتباه في حالة السباحة وأخذ الحيطة وفى ركوب الدراجة أن يلبس جودة واقية على الرأس .
4. إن الإفراط في التدليل والمعاملة الخاصة والخوف عليه قد تؤثر بالسلب على ثقته بقدراته وربما قد تؤدى إلى استغلال احتمال إصابته بالنوبة لتلبية رغباته والامتناع عن الدراسة .
5. لابد أن يكون هناك دورا مشتركا ما بين الأهل والمدرسة وشرح طبيعة مرضه ويكون دور مهم للاخصائى الاجتماعي والنفسي بالمدرسة لتوعية الطلاب وتوضيح بعض المفاهيم الخاطئة عن هذا المرض وطبيعته وتصحيحها وانه ليس بمرض معدي وان بعض الطلاب المصابين بالصرع مثلهم مثل باقي الطلاب الأصحاء فيما يتعلق بقدراتهم الفردية ومواهبهم ونقاط الضعف والقوة فيهم وإصابتهم بهذا المرض لن يكون عائقا في إمكانية نجاحهم في التحصيل العلمي .
6. أن يكون هناك وعى تام ولقاءات مشتركة ما بين الاخصائى الاجتماعي بالمدرسة والطالب وأهله أو مع اى شخص مسئول بالمدرسة لمساعدة الطالب وأهله على إدراك المسئوليات الخاصة به والتي من شأنها إن تؤدى إلى النجاح في الحياة.
7. التعتيم الذي قد يفرضه الأهل والخجل من حدوث النوبات الصرعية قد تؤدى إلى سوء فهم لدى الطالب وخصوصا في فترة المراهقة مما يؤدى إلى نقص في قدراته ومهاراته التعليمية والاجتماعية وقلة احترامه لنفسه مما يؤدى ذلك إلى تصرف الطالب بشكل سيء أو عدواني مع من حوله من المحيطين به وربما يبدأ برفض الآخرين من حوله قبل أن يرفضوه مما قد يؤدى إلى نقص في قدراته التعليمية والاجتماعية وقلة احترامه لنفسه وقد تنعكس في اللامبالاة.
8. يجب على الأهل الإلمام بالآثار الجانبية لبعض الأدوية المضادة للتشنجات والتي قد تسبب في بطئ قدرته على التحدث أو النعاس والخمول وشرح طبيعة هذه الأدوية للاخصائى الاجتماعي أو المسئولين بالمدرسة .
9. كذلك يجب على الأهل إبلاغ المدرسة باسم الطبيب المعالج وطرق الاتصال به في حالة وجود أي استفسار .
10 -يجب لبس أسورة مكتوب عليها الاسم وانه مريض صرع ورقم تليفون وعنوان الأهل.
للطبيب المعالج دور أن يشرح للأهل مكان بؤرة الصرع بالمخ وهل تتعلق بصعوبات ومتاعب في التعليم فمثلا إذا كانت البؤرة بالفص الصدغي الأيسر من المخ فأن اللغة والمهارات الكلامية والحسابية قد تتأثر وكذلك قد تتأثر معها مهارات أخري مثل تمييز وتذكر ما يسمع وهذه المهارات قد تتأثر أثناء النوبة فقط , بينما إذا كان مكان البؤرة بالفص الصدغي الأيمن فلها تأثير على إدراك الأشكال والنماذج وكل ذلك مهم للتوضيح حتى يتفهم الأهل وبالتالي المدرسةوأن ذلك قد يساعد المدرسين على إيجاد طرق لتقليل أو الحد من هذه المشكلة .
ويجب على الأهل الانتباه إلى محرضات النوبات الصرعية :
كالتعب , السهر , الإمساك , قضاء وقت طويل أمام التليفزيون أو الكمبيوتر العاب الاتارى والبلى استيشن ,الضوضاء الشديدة ,الأنوار المضيئة بشكل متقطع ,المرض والإعياء الشديد وعدم اخذ الأدوية في مواعيدها والدورة الشهرية عند الفتيات .
حيث يجب التأكد على تناول الأدوية بمواعيدها وعدم إيقافه تحت أي ظرف وعدم إنقاص الجرعة إلا بالرجوع واستشارة الطبيب المعالج .
كذلك يجب على الأهل تنبيه الأطباء للأدوية التي يتناولها الطفل قبل وصف أي دواء آخر لتجنب التداخلات والتفاعلات الدوائية ويجب على الأهل تعلم الإسعافات الأولية لنوب الصرع وطرق تطبيقها حتى نقل المصروع إلى المستشفي .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s